فنون

الغاز الطبيعي في غزة كنز حبيس ومحرم على الفلسطينيين استخراجه

 

 

ياسر عرفات قال عن غاز غزة أنه “هِبة الله للفلسطينيين” وأن غزة ستُصبِحُ “سِنغافورة” ولكن بعد 20عام أصبحت “إسرائيل” دولة مُصدرة للغاز المسروق من شواطئ غزة والذي يُسمح للفلسطينيين بِِمساحة تَحرك مُعينة في البحر خوفاً من عمليات بحث عن حقول غاز جديدة أو محاولة إستخراجُه.
المفترض كل من لديه حِس وطني وعنده شرف أن يُكرس نفسه وعقله وأن لا يَألُوا جُهداً في مُحاولة البحث وفضح المُتآمرين بدل من التناحر الحزبي المقيت فلنُسلِط الأضواء تِجاه لِصوص الوطن بِدايةً من أول لحظة إكتشاف لِغاز غزة مروراً بمراحل بدء البحث والمسح الجيولوجي وبدء التفاوض بين صندوق الإستثمار الفلسطيني”الصندوق الأسود” وأطراف أوروبية وأسرائيلية وعربية والتركيز على دور بعض الشخصيات الموجودة حالياً “محمود عباس _محمد رشيد_ محمد دحلان_عزام الشوا وغيرهم من شخصيات مُتنفذة ومُسيطرة على القرار الفلسطيني.
“المال مال أبونا وأجوا الغُرَبة سرقونا”😅وبِمُساعدة لِصوص الوطن.
المُشكلة في العبيد الذين يُرددون كالبغاوات🤫 روايات لصوص السُلطة الكِبار الذين يرمون بِالتُهم جذافاً على الناس بِأن من يُطالب بِمعرفة نصوص الإتفاقيات والمُؤامرات المُوقعة أنه يُطالب بِحصة يعني يَصدُق فيهِمُ المثل القائل “رمتني بِدائها وإنسلت”
#عالهامش: موضوع الغاز يكشف لنا لماذا “إسرائيل” تُحدد مساحة معينة للصيد في شواطئ غزة مع أن المواثيق والمعاهدات الدولية تُعطي الحق بالمياه الإقليمية كاملة لِغزة ولكن المُشكلة في لصوص الوطن لا يُطالبون بأدنى حقوقهم بل ويُشركون “إسرائيل” في كل ما يتعلق بالقضايا والمصالح الإستراتيجية لِفلسطين.
السابق
قرارات هامة من رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية بخصوص حظر التجوال
التالي
فوائد الهليون واقبال كثير عليه في قطاع غزة

اترك تعليقاً